الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أقبضوا على المجرمين- منقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن إبراهيم رمضان
مشرف منتدى الشعر والخواطر
مشرف منتدى الشعر والخواطر
avatar

عدد الرسائل : 242
العمر : 62
الجنس : ذكر
المهنة : موظف
رقم العضوية : 7
تاريخ التسجيل : 06/02/2008

مُساهمةموضوع: أقبضوا على المجرمين- منقول   الإثنين 07 أبريل 2008, 11:51

إقبضوا على المجرمين ولا تدعوا أليوت إبرامز ودايفيد وولش يفلتان من السجن .

خضر عواركة

2007-12-19




عار على كل ضابط أمن في لبنان، وعار على النائب العام اللبناني سعيد ميرزا، وعار على كل من يسمح للمجرمين اليوت إبرامز ودايفيد وولش بأن يفلتا بجريمة إرتكباها صباح العيد .

بوش ورايس الناعقة في السراي الحكومي وفي قريطم (مقر الحريري) إن أفلت الإرهابيين الأميركيين من عقاب قتل اللبناني

عار على زعماء المعارضة قبل زعماء الخيانة في حكومة صنائع الشهيد صباح العيد المواطن المظلوم محمد حسن حمزة .

عارعلى شويخ في منصب المفتي للجمهورية عار عليهم جميعا أن يقتل صباح اليوم صباح العيد محمد حسن حمزة بقنبلة عنقودية رماها اليوت إبرامز ودايفيد وولش في آخر أيام الحرب الإسرائيلية الأميركية على لبنان .

صباح العيد ذهب المواطن اللبناني محمد حسن حمزة إلى خراج بلدته الجنوبية زبقين لكي يجمع الحطب لتدفئة أولاده ، لأن الحريري سرق أربعين مليارا من دولارات اللبنانيين وجعل حياة اللبنانيين تعود إلى العصور الحجرية عبر إجرءاته الإقتصادية التي تسببت في إنهيار إقتصاد كل لبناني من الناقورة إلى نهر ابو علي ثم مات .

وبينما الشهيد الجنوبي يجمع الحطب في خراج بلدته تعثر بقنبلة رماها دايفيد وولش وأليوت إبرامز في آخر يوم من أيام حرب تموز (ثلاثة ملايين قنبلة لا تزال منتشرة فوق أرض الجنوب ) فإنفجرت وسقط الشهيد ذو الخمسة وثلاثين سنة والأب لأطفال لم يلبسوا ثياب العيد لأن سعد الحريري ووالده وفؤاد السنيورة وشركائهم سرقوا منهم فرحة العيد عبر إفقارهم كما كل اللبنانيين إلى درجة أن المازوت في لبنان صار أغلى من الألماس بالنسبة للعوائل التي تحتاجه للتدفئة في القرى والجبال .

مات رفيق الحريري فظهرت ثروته بعد موته على حقيقتها،كانت تساوي أربعة مليارات فقط لا غير نتيجة سرقاته المشتركة في السعودية لمدة عشرة سنوات مع آل سعود .

أقر هو بهذا الرقم في عام أثنان وتسعيم في تصريح خطي منه قبل إستلامه رئاسة الوزراء .

وبعد مماته تبين بأنه أورث لأبنائه وبناته ولزوجته ولجاك شيراك ستة عشر مليار نقدا عدا عن تملكه لمعظم أسهم الوسط التاريخي لبيروت فيما صار يعرف بالسوليدير .

ستة عشر مليار نقدا ونحن نموت الجوع ولا من يقول لآل الحريري من أين لكم هذا ؟ لا بل هناك من لا يزال يقف على المنابر ليترحم على السارق ( سارق بالدليل القاطع) .

وهذه التقارير المكتوبة والموثقة تتحدث عن أن دين الدولة اللبنانية البالغ اربعين مليارا نصفها مستدانة من بنك الحريري الشخصي المسمى بنك البحر المتوسط !! يعني بأن رفيق الحريري ووزير ماليته وقتها فؤاد السنيورة كانا يطرحان سندات الدين ثم هم أنفسهم يشتريانها الأول بصفته مالك البنك والحرامي الثاني بصفته مدير عام بنك البحر المتوسط .

ثم جائنا رفيق سرقات الحريري " فؤاد السنيورة" ووارث سرقاته سعد الحريري، فأكملا الحرب السعودية الوهابية على المسيحيين لتهجيرهم وتوطين الفلسطينيين مكانهم خدمة لإسرائيل ، وليكملا حربه على اللبنانيين سرقة.. ونهبا... وقتلا... وفتنة ...

حتى لم يعد لدى اللبنانيين من أمثال الشهيد محمد حسن حمزة القدرة على الإستمتاع ولو بيوم عيد ، دون البحث عن لقمة عيشهم أو عن حطبة تدفيء أولادهم.

نحن نموت من البرد بينما آل الحريري يستمتعون هم وخدمهم مثل السنيورة بأموالنا ويصرفونها على زينة هند الحريري التي تتنقل بالهليكوبتر في أوروبا بين عرض أزياء وعرض آخر ويصرفونها على شهوات فهد الحريري ويصرفونها على لذات وتصابي نازك الحريري في باريس بينما مفتي الجمهورية يدعوا اللبنانيين لعابدة قبر زوجها في بيروت .

نعم ....اللبنانيون يموتون من البرد أو من القنابل العنقودية بينما سعد الحريري وأيمن الحريري وفهد وهند ونازك ومن لف لفهم ولعق من فتاتهم ينعمون بأموالنا فسحقا لنا من شعب يسرقه المحتال فنكرمه ونسمي نصف البلد بإسمه ويهجر إبنائه وشبانه وخصوصا المسيحيين إبن المحتال إلى اربع جهات الأرض فنحمل صورته في حقائبنا .

سحقا لشعب يقتل منه في كل يوم شهيد بقنابل زرعها اليوت إبرامز ودايفيد وولش فنستقبلهم ليتدخلوا وليقرروا عنا ما نريد وما نشاء فنستقبلهم ونكرمهم ونعيدهم أحرارا إلى بلدهم بدلا عن إعتقالهم ومحاكمتهم بتهمة التجسس وبث الفتنة وتخريب البلد وقبل كل ذلك بتهمة المشاركة في رمي ثلاثة ملايين قنبلة عنقودية قتلت اليوم إحداها مواطنا هو أشرف وأطهر وأكرم وأعلى قيمة في الإنسانية من الحرامي إبن الحرامي سعد الحريري .

وهو أغلى على الله وعلى الناس من شيخ لا تجوز الصلاة خلفه كقباني الدولار مفتي جمهورية السنيورة ومفتي تهجير المسيحيين وتوطين الفلسطينين ومفتي السلفيين الوهابيين من أتباع بندر بن سلطان .

أيها اللبنانيون ...إما أنكم مجموعة من فاقدي الكرامة ولستم كذلك ، وإلا فإعتقلوا هؤلاء المجرمين اللذين يمتهنان كرامة المسيحيين بالإعتداء المعنوي على الجنرال عون ويحتقران المسلمين بإهانة ممثلهم في رئاسة مجلس النواب ويزنيان برئاسة وزرائكم بحضور الإعلام والصحافة.

فتبا لمن يملك شيئا يفعله في مواجهة هؤلاء المجرمين ويسكت . تبا لمن يستطيع إعادة بعض الكرامة لعلم لبنان بعد أن لطخه هذي المجرمين ببرازهما ووافقهما في ذلك سعد الحريري ومحمد رشيد قباني شيخ السعودية في الإفتاء ووزراء حكومة بوش برئاسة السنيورة – جيش لحد الجديد – وكل صحافي وقاضي وضابط يسكت عن ذلك وكل زعيم يرضى بذلك كلهم شركاء لأليوت إبرامز ولدايفيد وولش وسنحاسبهم اليوم وغدا وفي المستقبل .

يكفينا إمتهانا لكراماتنا، يكفينا أن نقتل فنفرح بالقاتل ونستقبله ونحاوره .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أقبضوا على المجرمين- منقول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: *(المنتديات الاٍجتماعية)* :: منتدى الحوار والنقاش-
انتقل الى: